الصحة والبيئةلقاءات

لقاء خاص مع مدير المركز الوطني لمكافحة الأمراض “بدر الدين النجار”

وكالة الغيمة الليبية للأخبار – طرابلس.

كيف تقيم تجربة الفريق الطبي الليبي المعار لمساعدة إيطاليا في أزمة جائحة (كورونا) ؟

كانت تجربة جيدة للفريق الذي قدم وجه مشرف عن ليبيا، ورغم أن التجربة تعرضت للنقد عند طرحها في البداية، إلا أننا كنا نعول على مثل هذا اليوم حيث نقف الأن على خبرة عملية كبيرة مكتسبة من واقع وتجربة من جانب، كما أن الفريق أعطى إنطباع جيد من الجانب الإنساني.

ما الخطة التي يعدها المركز للاستفادة الأن من خبرة الفريق المعار بعد عودته ؟

الفريق الطبي المعار جاهز حاليا لإعطاء دورات تدريبة لكل الأطباء بمراكز العزل وهم بأشد الحاجة إليها، وسنركز في البداية على المناطق الداخلية، أيضا من خلالهم سيتم التقييم الميداني لمراكز العزل بالمناطق الداخلية وأيضا تحديد النواقص والاحتياجات.

كذلك ذات الفريق سيعمل بمراكز العزل التي يوجد بها نقص في الكوادر الطبية، وبالتالي توفير الفرصةلباقي العناصر للاحتكاك ونقل الخبرة وما تم تعلمه من التجربة الإيطالية، والفريق متحمس لتغيير الموقف الوبائي في ليبيا نحو الأفضل.

متى يمكن تحديد طلب الاستعانة بقوافل طبية أجنبية للمساعدة في الحد من انتشار فيروس (كورونا)؟

الجانب الطبي الإيطالي متحمس جداً من باب رد الجميل للمساعدة والعمل في ليبيا، وتم التنسيق مع الفريق الطبي المعار على القدوم لليبيا هذا الشهر.

ما التفسير العلمي للتباعد في الأرقام بين عدد الحالات النشطة المسجل وعدد حالات الشفاء المذكور في بيانات المركز الوطني لمكافحة الأمراض؟

نعم هذا واضح ومرجعه الأساسي لعدم وجود منظومة موحدة تربط بين المركز وفروعه ومراكز العزل وبالتالي هناك عدة حالات تتماثل للشفاء دون التبليغ عنها وبالتالي لا يتم حصرها وتضمينها في البيان اليومي الخاص بالمركز، كذلك حدث تغيير في الدليل العلمي الإرشادي لإعلان حالات الشفاء، حيث كان في السابق تؤخذ عينتين من تحليل (PCR) ويعلن شفاء المريض إذا كانت سلبية وهذا تغير الأن، وأصبح المعمول به لإعلان الشفاء هو مرور (10) أيام بعد ظهور الأعراض منم حمى وغيرها، مع (3) أيام على اختفاء تلك الأعراض، و اللجنة العلمية الاستشارية الطبية بالمركز الوطني غيرت (البروتوكول) وشروط التماثل للشفاء، وسيلاحظ ذلك من خلال ارتفاع عدد حالات الشفاء خلال الأيام القادمة في البيانات اليومية للمركز.

على نمط لجان المراقبة في الانتخابات.. لماذا لا يسمح لوسائل الإعلام ومؤسسات المجتمع المدني والمنظمات المختصة المحلية والدولية بالمرافقة والمتابعة عن قرب لمراحل وسير العمل ونقل ذلك للمواطن؟

أوافقك الرأي و أؤويد ذلك (100%) وأتمنى من اللجنة العلمية الاستشارية التي تدير الأزمة أن تأخذ بهذا المقترح، وتعمل على اشراك المنظمات المحلية والدولية لتعزيز الثقة أولاً وأيضا لتقييم الإجراءات وتعديل ما قد يحتاج لذلك.

التركيز واضح على دور المواطن فأين واجب الحكومة ودورها في مواجهة وباء (كورونا) ؟

نحن كمركز وطني لابد أن نكون منصفين ولا يمكن العتب فقط على المواطن ولا بد أن للحكومة أيضا أن تقوم بواجبها، فلا نطلب مثلاً من المواطن الالتزام بلبس الكمامة والحكومة لم توفرها بالسعر المناسب، لهذا نشدد كمركز وطني على أهمية دور الحكومة بالتكامل مع المطلوب من المواطن في مواجهة الوباء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى