الإقتصاد والأعمال

المؤسسة الوطنية للنفط تدين الأعمال التخريبة والأضرار البليغة التي لحقت بمجمع الزاوية النفطي نتيجة تصارع مجموعات مسلحة

وكالة الغيمة الليبية للأخبار – طرابلس.

أدانت المؤسسة الوطنية للنفط الأعمال التخريبة التي لحقت بمجمع الزاوية النفطي، مؤكدة تعرض المجمع لأضرار بليغة نتيجة لتصارع مجموعات مسلحة في المنطقة الواقعة حول المجمع لما يقارب الثلاث ساعات ليلة البارحة، غير مبالين تماما بحياة العاملين بهذه المواقع أو بالأضرار التي قد تلحق بمقدرات الدولة الليبية وأرزاق المواطنين هناك.

و بحسب المؤسسة تشير الاحصائيات حتى اللحظة أن هذه العمليات الإجرامية قد أدت الى:-

1- إصابة عدد (8) خزانات لتخزين المنتجات النفطية والنفط الخام بمنطقة حركة الزيت وتشغيل الخزانات.

2- إصابة عدد (5) خزانات لتخزين الزيوت الأساسية والاضافات الكيماوية بمصنع خلط وتعبئة الزيوت المعدنية الأمر الذى نتج عنه تسرب كميات كبيرة من الخزان رقم(T9) الخاص بتخزين الزيت الأساس (SN150).

3- إصابة المحول الكهربائي المغذي للمحطة الرئيسية الخاصة بمصنع خلط وتعبئة الزيوت ترتب عنه عطب بالمحول.

4- تضرر بأسقف صالات خطوط التصنيع بمصنع خلط وتعبئة الزيوت.ومازالت عمليات الكشف على كافة الوحدات الإنتاجية بالشركة مستمرة حتى اللحظة لتحديد حجم الأضرار الناتجة عن هذه الأعمال الغير مسؤولة.

و علق رئيس المؤسسة الوطنية للنفط “مصطفى صنع الله” قائلا لا يمكن قبول مثل هذه الاعمال الإجرامية في مواقعنا أو بالقرب منها على الاطلاق، مضيفاً لقد تعرضت العديد من منشآتنا للتخريب خلال الأعوام الماضية في دقائق نتيجة الاشتباكات ولكن إعادة المواقع المخربة للعمل أو بناء جديدة قد يستغرق سنوات ويكلف الدولة الليبية أموال كثيرة و يصعب الحصول عليه.

وأسهب “صنع الله” أن البنية التحتية لقطاع النفط تمثل شريان الحياة للدولة الليبية، و المساس بهذه المرافق أو تدميرها و تعريض العاملين بها للخطر، يعد جريمة لا يمكن السكوت عنها، مطالباً الجهات المسؤولة عن بسط الأمن داخل وحول هذه المواقع وحماية العاملين بتوفير المتطلبات الأمنية لضمان إستمرار العمليات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى