الإقتصاد والأعمال

شركة الشاحنات والحافلات الليبية تستغرب إستيراد حافلات من الصين وتجاهل إنتاجها

وكالة الغيمة الليبية للأخبار – طرابلس.

باشرت شركة الشاحنات والحافلات بتاجوراء انتاجها نهاية العام الماضي 2018، بعد توقف دام منذ العام 2011 بكادر بلغ (400) عامل ما بين مهندس وفني وإداري عبر خطوط الإنتاج المختلفة، والشركة تعتبر الوحيدة في ليبيا لتصنيع وصيانة الحافلات والشاحنات .

ويبدي المسؤولين بالشركة استغرابهم من تجاهل الجهات الرسمية بالدولة لهم وإقدامها مؤخرا على استيراد (130) حافلة من الصين لتدشين مشروع النقل العام ، دون مخاطبة شركة الشاحنات والحافلات بالخصوص أو حتى استشارتها في الجوانب الفنية لكامل المشروع أو دعمها كقلعة صناعية وطنية بإسناد خدمات الكشف والصيانة لها .

وبحسب نائب مدير الشركة المهندس “عبد الله الغويل” فإن الشركة تنتج حالياً (6) حافلات شهرياً عدى عن سيارات نقل القمامة والشاحنات، وتعتبر شركة البريقة أهم العملاء، و يذكر مدير إدارة التسويق بالشركة المهندس “خالد ضرغام” أن أحد أهم المعوقات هو صعوبة تحصيل ديون الشركة البالغة ملايين الدينارات على الجهات العامة التي زودتها الشركة بحاجتها من الحافلات والشاحنات ، وكذلك خضوع الشركة لقرار سعر الصرف الجديد وعدم وجود استثناءات .

نبذة عن الشركة :

تأسست شركة الشاحنات والحافلات بموجب القرار رقم (102) لسنة 1976 م بنسبة مشاركة (75%) للمؤسسة الوطنية للتصنيع و (25%) لشركة (فيات فيكولي اندرستريالي) وبدأت في الإنتاج الفعلي سنة 1984 م .

وتنتج الشركة :

شاحنات ثقيلة حمولة 12-44 طن .

شاحنات متوسطة حمولة 7-10 طن .

شاحنات خفيفة حمواة 3-5.2 طن .

حافلات سعة 16 راكب – 24 راكب – 49 راكب

وتقدم الشركة خدمات ما بعد البيع من صيانة وقطع غيار وكشف وتجهيز، حيث تضم خطوط إنتاج وصيانة خاصة بالحافلات والشاحنات و بالنظر لخصوصية وحجم منتجاتها تنفرد الشركة في ليبيا بهذا العمل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق