الصحة والبيئة

ازدحام شواطئ طرابلس رغم التنبيهات بعدم الصيد والسباحة

وكالة الغيمة الليبية للأخبار- طرابلس. 
نشرت بلدية طرابلس المركز مجموعة من اللوحات الطرقية الإرشادية التي كُتب عليها (ممنوع الصيد أو السباحة) على طول الشواطيء المُطلة عليها المدينة والتي حُددت من نهاية تاجوراء شرقاً حتى نهاية حدود جنزور غرباً، وتأتي هذه الخطوة لترشيد وتوعية المواطن بعدم أرتيادها نتيجة لتلوث مياه البحر بمياه الصرف الصحي، وهذا ما أثبتته التحاليل التي قامت بها الهيئة العامة للبيئة ومكتب الإصحاح البيئي ببلدية طرابلس المركز .
حيث رصدت عدسة وكالة الغيمة الليبية للأخبار أثناء متابعتها لهذا الموضوع إنتشار للمصائف على طول الشاطيء وإقبال المصطافين عليها رُغم التعميم بالمنع .
وقالت عضو المجلس البلدي طرابلس المركز”إنعام التركي” لمراسل الوكالة، بالنسبة لتلوث الشواطئ المطلة على بلدية  طرابلس بمؤشرات بكتيرية التي تدل على تلوثها بمياه الصرف الصحي، أدت إلى إقرار البلدية بأن هذه المياه غير صالحة للسباحة والصيد حفاظاً على صحة وسلامة المواطنين، يعلم جميعنا ما يعانيه المواطن وخاصة مع حلول فصل الصيف وأرتفاع درجات الحرارة وانقطاع الكهرباء الذي تجاوز(12) ساعة متوالية كذلك ظروف الحرب ونزوح العائلات وتمركزها في مناطق معينة والازدحام الحاصل، مما يضطرهم لارتياد الشواطئ القريبة.

وأوضحت “التركي” أن من المهام المنوطة بها البلدية تنفيذ المراقبة لهذه الشواطئ من حيث الصحة العامة، فبدأت بالاختبارات العينية ثم الفيزيائية للون والرائحة ثم الاختبارات الكيميائية والميكروبيلوجية والتي أثبتت وجود هذا التلوث، لذلك قامت البلدية بوضع هذه اللوحات الارشادية، أملة من المواطنين التعاون والالتزام بهذا الارشاد لأنها تصب في مصلحة المواطنين وصحتهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق