الصحة والبيئة

في عز الحاجة لها.. أجهزة تشخيص الإصابات الفيروسية(PCR) الجديدة لا تعمل في سبها

وكالة الغيمة الليبية للأخبار – سبها.

استلمت الإدارات الصحية في مدينة سبها مؤخراً جاهزين للفحص المخبري (PCR) والخاصة بتشخيص الإصابات الفيروسية، الأول استلمه مركز سبها الطبي والتابع لإدارة الخدمات الصحية بالحكومة الليبية، بينما الثاني تم تسليمه للمركز الوطني لمكافحة الأمراض فرع سبها، والمدار من قبل إدارة الخدمات الصحية بحكومة الوفاق الوطني.

وكشف مصدر من داخل المركز الوطني لمكافحة الأمراض بسبها لوكالة الغيمة أن سبب عدم تشغيل الجهاز المستلم من الخدمات الصحية سبها يعود إلى عدم وجود شاشة التشغيل وكذلك (الباسورد) الخاص بالجهاز، موضحاً أنه تمت مخاطبة المركز الوطني بذلك في انتظار تلك النواقص حتى نقوم بتشغيل الجهاز.

فيما ذكر مصدر من مركز العزل بسبها لوكالة الغيمة أن عدم تفعيل جهاز الفحص (PCR) الجديد يعود لعدم قيام الشركة التي تم الاتفاق معها من قبل طبي سبها بتركيب وتجميع مكوناته.

يذكر أن العينات التي يتم الاشتباه بها في مدينة سبها وكافة مدن الجنوب يتم نقلها براً للمختبر المرجعي في العاصمة طرابلس لاجراء الكشف المخبري عليها، وحتى اليوم فقد بلغ عدد هذه العينات (7) عينات فقط مما يعد رقم ضئيل لا يمكن حياله تقييم الوضع الوبائي المجتمعي بالمنطقة، وبالتالي رسم سياسات وقائية حياله.

كما يشار أن حالة اشتباه تم إحالتها من أوباري إلى مركز سبها الطبي، أثارت حالة من الهلع في المدينة نتيجة الأعراض المرضية الظاهرة للحالة التي أخذ منها عينة قبل الوفاة، وأرسلت إلى طرابلس بانتظار النتائج.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق