الصحة والبيئة

مسؤول ملف الصحة في سبها : مراكز العزل والمراكز الصحية تشهد نقصاً في الأدوية و المستلزمات الطبية

وكالة الغيمة الليبية للأخبار – سبها.

أكد عضو المجلس البلدي سبها ومسؤول ملف الصحة بالبلدية “أبوبكر جماعة ” أن المدينة شهدت تعافي كثير من الحالات المصابة بفيروس (كورونا)، وبالنسبة لعينات الإختبار في الفترة الأخيرة كانت أعدادها بسيطة جدا وذلك بسبب تذبذب الكهرباء الذي عرقل سير العمل داخل مختبر المركز الوطني لمكافحة الأمراض فرع سبها، ومع النقص الذي تشهده المدينة في وقود الديزل قمنا كمجلس بلدي بمساعينا لتوفيره لكن الأزمة مؤخرا على مستوى ليبيا وهناك مساعي لتوفيرها هذا الأسبوع وجميع القطاعات داخل البلدية تعاني من تقص وقود الديزل.

وأضاف “جماعة” موضحاً أن بلدية سبها تقدم خدماتها الصحية لجميع بلديات الجنوب، وفي جائحة (كورونا) تأتي هذه البلديات سواء لمركز العزل او مراكز الاشتباه في سبها ومؤخرا وعن طريق إحدى المنظمات  تم تزويد مركز العزل ومراكز الاشتباه بسلات غذائية ومواد تنظيف وقرطاسية وهذه الكمية تكفي لقرابة اربع اشهر .

ونوه “جماعة” أن المراكز الصحية داخل البلدية تشهد نقصاً في بعض المستلزمات الطبية والأدوية إضافة للنقص في العناصر الطبية، وفي ظل الانقسام الحاصل حاليا وبدخول جسم آخر على المجلس البلدي هذا تسبب في ربكة في العمل وفي ضياع نسبة كبيرة من التجهيزات الطبية التي وصلت للبلدية، وسوف نطالب الجهات التي استلمت هذه التجهيزات من حكومة الوفاق أن توضح لنا أوجه الإنفاق لأن مراكز العزل لم تستلم شئ والمراكز الصحية ووحدات الرعاية الصحية لم يصل اليها شئ، وبصفتي كمسؤول عن الملف الصحي تصلني عديد الشكاوي من المراكز الصحية ومن خلال زياراتنا للمراكز الصحية فإنها تعاني من قلة الامكانيات ونتمنى من وزارة الصحة أن تدعم الخدمات الصحية بالبلدية .

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق