الصحة والبيئة

ورشة عمل تناقش التدهور البيئي والتغير المناخي وآثارهما على التنمية المستدامة

وكالة الغيمة الليبية للأخبار- طرابلس.

عُقدت صباح اليوم الثلاثاء، ورشة عمل بعنوان التدهور البيئي والتغير المناخي وآثارهما على التنمية المستدامة، المقامة بمعهد التخطيط في طرابلس، من تنظيم لجنة التنمية المستدامة بوزارة التخطيط، وبالتعاون مع المنظمة الليبية للبيئة والمناخ، وبرعاية وزارتي التخطيط والحكم المحلي والمجلس البلدي سوق الجمعة، بحضور وكيل وزارة التخطيط، ورئيس لجنة التنمية المستدامة، وعميد بلدية سوق الجمعة، ورئيس مفوضية المجتمع المدني، ووزارات وقطاعات الدولة ذات العلاقة، وممثلي الجامعات والمراكز البحثية بالمؤسسات التعليمية، ومنظمات المجتمع المدني والمهتمين بهذا الشأن.

وتمحورت الورشة في ثلاثة محاور تناولت الملوثات وتأثيرها على الأنظمة البيئية منها البحرية، وتأثيراتها السلبية على سلامة الغذاء، ودور الأراضي الرطبة الصناعية في الحفاظ على التنوع الحيوي، كذلك توظيف علوم الكيمياء الفيزيائية في توصيف المخاطر البيئية، أما المحور الثاني فقد تحدث عن التغير المناخي وآثاره على الأمن الغذائي، وذلك من خلال آثار التصحر والجفاف على الإنتاجية الزراعية والحيوانية، وآثار المناخ على استدامة الغطاء النباتي، وأهمية حملات التشجير ودورها على التغير المناخي، و المحور الثالث فكان لعرض أهداف التنمية المستدامة المتعلقة بالبيئة والمناخ .

وقال رئيس المنظمة الليبية للمناخ “عبد المُحسن التركي” لوكالة الغيمة الليبية للأخبار، سيتم من خلال هذه الورشة تسليط الضوء على ما يحدث في العالم من تغيرات في المناخ، وسوف نناشد السلطات من أجل تكتيف المساعي والجهود لزيادة المساحات الخضراء، والتقليل من القطع الجائر للأشجار والحرائق لخلق توازن بيئي.

وبينت عضو المجلس البلدي سوق الجمعة “مفيدة صولة”، عُرضت مجموعة من ورقات العمل، تقدم بها مختصون تتحدث عن البيئة وأضرارها والتدهور ، مشيرة إلى مبادرة لجنة التنمية المستدامة لزراعة وغرس (100) مليون شجرة على كامل التراب الليبي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى