الصحة والبيئة

تصريح مشترك لوزير الصحة بحكومة الوحدة الوطنية والناطق الرسمي باسم مجلس الوزراء حول الأوضاع الصحية

وكالة الغيمة الليبية للأخبار – طرابلس.

عُقد ظهر يوم الإربعاء بديوان وزارة الصحة في طرابلس، مؤتمر صحفي مشترك لوزير الصحة”علي الزناتي”و الناطق الرسمي باسم مجلس الوزراء”محمد حمودة”، صرحا من خلاله عن أبرز مستجدات الوضع الصحي بشأن جائحة (كورونا) وحملة التطعيمات وأخر أوضاع المواطنين الليبيين العالقين في تونس .

وأوضح”الزناتي” في تصريحه الوضع الوبائي والصحي في ليبيا، مشيراً لأنه هناك طفرة جديدة من ڤيروس (كورونا) بما يسمى(دلتا) المتحور الهندي، التي تعرضت لها الجارة تونس مُنذ أكثر من أسبوعين، وهناك تخوف من انتشاره بسرعة في ليبيا، مبدياً ملاحظاته بوجود ازدياد كبير جداً في النتائج الايجابية من التحاليل، وهذا يعكس شيئين وهما أن وعي وخوف الناس من هذا الفيروس ازداد، مما استدعى لوجود تحاليل و عينات أكثر من قبل، بعد أن كان مقتصراً على المغادرين والقادمين لليبيا.

وشدد “الزناتي” على ضرورة زيادة الحرص والالتزام بالتحوطات الصحية اللازمة في المعابر وفي الحدود الليبية التونسية، كما نوه لوجود حالات موجبة أكثر من قبل ولكنها حالات طفيفة يمكن معالجتها منزلياً وبالعزل.

كما قام الوزير بسرد ملخص احصائي لبعض مراكز العزل ليوم(13)من الشهر الجاري، يعكس معدل انتشار هذا الوباء.

وبدوره أكد الناطق باسم مجلس الوزراء على متانة العلاقات الليبية التونسية وأن الإجراءات التي اتخذت للمنافذ البرية والجوية تأتي للمصلحة المشتركة للطرفين، وهو إجراء مؤقت ويُعد امتداد لسياسة الحكومة التونسية التي قضت بمنع التنقل بين الولايات التونسية جراء ازدياد انتشار معدلات الإصابة بالفيروس المتحور الهندي.

وأوضح”حمودة” أنه تم استلام(800) ألف جرعة حتى الأن، وتطعيم ما يقارب(450) ألف مواطن، أيضاً نتوقع وصول(500) ألف جرعة جديدة من لُقاح (SPUTNIK)الجديد والذي يتميز بإمكانية تخزينه في درجة حرارة(2- 8)درجة مئوية، وليس كما هو الحال في (SPUTNIK-V)، الذي كان عائق لبعض مراكز التطعيم.

وأعلن الناطق أن المركز الوطني لمكافحة الأمراض سيقوم بحملة توعية خاصة في المناطق الساخنة نسبياً والتي ستنطلق يوم الخميس القادم وتستهدف المدن(مصراتة، الزاوية)، ويوم السبت والأحد في (زليتن، الخمس، زوارة).

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى