المجتمع والحياة

أجواء وعادات عيد الفطر بطبرق

وكالة الغيمة الليبية للأخبار – طبرق.

استقبل أهالي مدينة طبرق عيدالفطر المبارك بالتصافح والتسامح والذي كان عنوان أغلب الخطب بالساحات المنتشرة في أحياء المدينة والتي خصصتها إدارة الأوقاف والشؤون الإسلامية لإداء صلاة العيد وكانت بأحد مساجد طبرق العريقه “مسجد الملك ” بعنوان التوبة و صلة الرحم و زيارة الأقارب و الاصدقاء و التسامح و حقن الدماء في هذا اليوم .

وتوجه أغلب المصلين لصلاة العيد في الأماكن المجهزة لها وهو يرتدي الملابس الجديدة، وعقب الصلاة وخطبة العيد تبادل المصلين التهاني قبل أن يتوجهوا إلى منازلهم لتهنئة الأهل والجيران في الحي للابتهاج والتهنئة بالعيد، وهذه بعض العادات والطقوس للاحتفاء بعيد الفطر في طبرق.

وتجهز النساء بالمنازل صباح العيد وجبة الإفطار، والتي يخصص لها وجبة معينة تسمى (العيش الأبيض أو الأحمر)، والذي يتكون من خليط من العجين المقطع والحليب، أو الطبيخ الأحمر، قبل أن تتوجه إلى بيت العائلة لتجتمع هناك، وتتناول الغذاء الأول بعد شهر كامل من الصيام، ويفضل البعض أن تكون وجبة الغذاء عبارة عن طبيخ البطاطا.

وفي عيد الفطر هناك أنواع مخصصة من الحلويات في منازل مدينة طبرق هو (كعك العيد) يعتبر من أشهر الحلويات للمناسبة في كل البيوت تقريبًا، يتم تجهيزه خلال الأيام الأخيرة لشهر رمضان، وتفضل العائلات تحضيره بالملبن أو المكسرات أو العجمية، ومن الحلويات الأخرى هناك (الغريبة والسابليه والبسكويت).

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق