الهجرة وحقوق الإنسان

إجلاء أول مجموعة من اللاجئين إلى رواندا

وكالة الغيمة الليبية للأخبار – رواندا.

أقلعت مجموعة قوامها (66) لاجئاً على متن طائرة مستأجرة من المفوضية العليا لشؤون اللاجئين نحو رواندا، وتعد هذه المجموعة أول من يستفيد من (آلية العبور الطارئ)، والتي اتفقت عليها مؤخراً وأنشأتها حكومة رواندا والمفوضية والاتحاد الإفريقي.

وكان من بين المجموعة التي هبطت في مطار كيغالي الدولي، طفل ولد قبل شهرين في مركز الاحتجاز في ليبيا، اضافة لـ(26) طفلاً كانوا من ضمن الأشخاص الذين تم إجلاؤهم جميعهم دون أي فرد من أفراد العائلة أو برفقة أي من الوالدين، وكان جميع الأشخاص الذين تم إجلاؤهم إما سودانيين أو صوماليين أو إريتريين.

وعند الوصول، تم تسجيل اللاجئين وتزويدهم بالوثائق اللازمة قبل نقلهم إلى مركز غاشورا للعبور، والواقع على بعد حوالي 60 كم جنوب العاصمة كيغالي، حيث ستوفر لهم المفوضية المأوى والغذاء والمياه وأدوات المطبخ والبطانيات والناموسيات ومواد الإغاثة الأساسية الأخرى.

وسوف يعمل فريق مكون من تسعة أخصائيين في مجال الصحة، بمن فيهم أخصائيون نفسيون، إلى جانب مستشارين متخصصين في العمل مع الأطفال والناجين من العنف الجنسي، وذلك لتوفير الرعاية الصحية ومساعدة الأشخاص الذين تم إجلاؤهم ممن نجوا من التعذيب والعنف الجنسي وانتهاكات حقوق الإنسان خلال بقائهم في ليبيا.

وقد تم منح المجموعة بأكملها صفة اللجوء، بانتظار تقييم طلباتهم من قبل المفوضية، وسوف يكون لهؤلاء نفس الحقوق التي يتمتع بها اللاجئون الآخرون في رواندا، بما في ذلك الحصول على التعليم والرعاية الصحية، وحرية التنقل والعمل.

وبحسب تقديرات المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، فإنها ستنفق (10) ملايين دولار أمريكي على الاستثمارات الأولية وعلى إدارة (آلية العبور الطارئ) بين ليبيا ورواندا حتى نهاية العام.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق