الهجرة وحقوق الإنسان

إجلاء (172) طالب لجوء في أول رحلة مباشرة من طرابلس إلى النيجر منذ أكثر من عام

وكالة الغيمة الليبية للأخبار – طرابلس.

قامت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بإجلاء (172) من طالبي اللجوء المستضعفين من ليبيا إلى النيجر مساء يوم 4 نوفمبر،كوانت هذه أول رحلة إجلاء إلى النيجر منذ أكثر من عام، بعد أن رفعت السلطات الليبية حظراً شاملاً على الرحلات الإنسانية.

وقال رئيس بعثة المفوضية في ليبيا “جان بول كافالييري” إن المفوضية مرتاحة لرؤية استئناف رحلات الإجلاء المنقذة للحياة، و بالنظر إلى العدد المحدود للأماكن يمكن أن يكون الإخلاء حالياً فقط للأشخاص المستضعفين للغاية، والذين هم بحاجة ماسة إلى الأمن والحماية.

و ذكرت المفوضية في بيان لها أن العديد ممن تم إجلاؤهم قد احتُجزوا في السابق في ظروف قاسية للغاية، وكانوا ضحايا للاتجار أو تعرضوا للعنف في ليبيا، وضمت المجموعة عائلات وأطفال يسافرون بمفردهم وطفل ولد قبل أسابيع قليلة فقط، وقال الذين تم إجلاؤهم إنهم شعروا بالارتياح لمغادرة ليبيا.

و رحبت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بتدخل مجلس الرئاسة الليبي، ومكتب رئيس الوزراء، ووزارة الخارجية، ومكتب النائب العام، الذين عملوا على إنهاء تعليق الرحلات الجوية الإنسانية المنقذة للحياة.

و تم الإجلاء من خلال آلية العبور في حالات الطوارئ (ETM) التي أنشئت في عام 2017 بفضل حكومة النيجر، التي وافقت على استقبال اللاجئين مؤقتًا على أراضيها الذين يواجهون أوضاعًا تهدد حياتهم في ليبيا حتى تتمكن المفوضية من العمل على تحديد حلول دائمة لكل منهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى