الهجرة وحقوق الإنسان

إطلاق التقرير المشترك لوزارة الدولة لشؤون النازحين والمهجرين والمنظمة الدولية للهجرة

وكالة الغيمة الليبية للأخبار – طرابلس.

أطلقت وزارة الدولة لشؤون النازحين والمهجرين وبعـثة المنظمـة الدوليـة للهجرة (IOM) يوم الخميس بطرابلس، تقريرهما المشترك حـول النزوح من طرابلس جراء الحرب عامي (2019_2020)، وقد أناب في الحضور عن  وزير الدولة، وزير العمل والتأهيل “المهدي الورضمي”، وبحضور نائب رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة “Matt Hober”، وعدد من المسؤولين بالجهات ذات العلاقة. 

وألقيت كلمات بالمناسبة حيث تخلل البرنامج عرض تقديمي مشترك لمصفوفة تتبع النازحين، ونظام التسجيل الوطني  للنازحين التابع لوزارة الدولة لشؤون النازحين والمهجرين، كذلك عرض تتبع التنقل لمصفوفة تتبع النزوح الخاصة بالمنظمة الدولية للهجرة.

وقال وزير العمل والتأهيل “المهدي الورضمي” لوكالة الغيمة الليبية للأخبار، إن وضع النازحين مازال مستمر، وبحسب إحصائية وزارة الدولة تم تسجيل عدد (60) ألف عائلة مهجرة من جنوب طرابلس، نتيجة الحرب الأخيرة، شاكراً كل من ساعد وقدم العون لهؤلاء النازحين، وعلى رأسهم الهلال الأحمر الليبي والمسعفون ولجان الطوارئ الذين كانوا في استجابة وتعاون.

وأوضح منسق شؤون النازحين “أبو القاسم القنطري”، أن التقرير الذي أطلق هو خاص بمنطقة جنوب طرابلس التي شهدت الاشتباكات المسلحة، حيث تناول التقرير مجموعة البيانات التي تم تحليلها، وعلى ضوئها خطط وأعد للاستجابة مع الزملاء في القطاعات الحكومية، كما تناول التقرير الجهود التقنية والفنية بالبيانات، وتحليلها وعلى ضوئها تحديد قائمة بالاحتياجات الأساسية للنازحين داخلياً.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق