الهجرة وحقوق الإنسان

سفن الإنقاذ غائبة عن البحر المتوسط وحوادث غرق المهاجرين مستمرة

وكالة الغيمة الليبية للأخبار – طرابلس.

في الوقت الذي يشهد فيه البحر المتوسط حوادث مأساوية مستمرة ناجمة عن غرق قوارب المهاجرين المتهالكة قبالة السواحل الليبية، تواجه سفن الإنقاذ التابعة للمنظمات غير الحكومية صعوبات إدارية وقانونية صادرة بشكل رئيسي عن السلطات الإيطالية، تمنعها من العودة للمتوسط واستئناف عمليات إنقاذ المهاجرين.

وفيما تستمر محاولات المهاجرين للوصول إلى إيطاليا على متن قوارب متهالكة لا تصلح للإبحار، فإن السفن الإنسانية التابعة للمنظمات غير الحكومية قد مُنعت أو احتجزت بشكل رئيسي بناء على أوامر السلطات الإيطالية.

وأكدت منصة “Alarm Phone ” التي تعمل على تلقي نداءات الاستغاثة من المهاجرين في البحر، على وقوع حوالي ستة حوادث قوارب أودت بحياة (200) مهاجر تقريبا خلال سبتمبر الجاري وحده.

وبينما يتدهور الوضع الإنساني في المتوسط، تخلو منطقة البحث والإنقاذ قبالة السواحل الليبية من سفن الإغاثة، الأمر الذي يثير حفيظة المنظمات غير الحكومية التي تدعو أوروبا إلى تغيير سياستها ووقف التعاون مع خفر السواحل الليبي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق