الهجرة وحقوق الإنسان

ليبيا تشارك بصفة مراقب فى الندوة المواضيعية الإقليمية حول التوصل إلى إجراءات اللجوء لتحديد القصر غير المصحوبين بذويهم

وكالة الغيمة الليبية للأخبار – ميلانو.

شارك وفد رسمي من وزارة الخارجية والتعاون الدولي بصفة مراقب وبدعوة من وكالة الاتحاد الأوروبي للجوء في الندوة المواضيعية الإقليمية حول التوصل إلى إجراءات اللجوء لتحديد القصر غير المصحوبين بذويهم والمنعقدة بمدينة ميلانو خلال الفترة من (13) إلى (15) يونيو الجاري، ويندرج ‏هذا النشاط تحت المشروع التجريبي الإقليمي لوكالة الاتحاد الأوروبي للجوء لدول شمال إفريقيا والنيجر.

وتأتي هذه المشاركة من منطلق أهمية التفاعل الإيجابي إزاء المؤتمرات والندوات الإقليمية والدولية المعنية بظاهرة اللجوء والهجرة بشكل عام، حيث تولي وزارة الخارجية أهمية بالغة في متابعة هذه الظاهرة إقليميا ودولياً، بهدف التأكيد على رؤية الدولة الليبية في هذا الصدد المنطلقة من تشريعاتها وقوانينها، والتي من بينها القانون رقم (5) لسنة (1997م)، بشأن حماية الطفولة، حيثُ إنّ الأطفال الأجانب غير المصحوبين بذويهم والموجودين على الأراضي الليبية والذين دخلوا بغير المعابر الرسمية ورغم كونهم يعتبرون مهاجرين غير نظاميين بحكم القانون الليبي، إلّا أنّ الدولة الليبية تتعامل معهم وفق منظور إنساني مبني على المعاهدات والاتفاقيات الدولية التي صادقت ووقعت عليها ليبيا بشأن حماية الطفل.

يُشار إلى أن الدول المشاركة في هذه الندوة الإقليمية (إيطاليا، النمسا، هولندا، ألمانيا، فرنسا، بلجيكا، مالطا، تشيكيا، والدنمارك) إضافة إلى ممثلين عن وزارات خارجية كل من دول شمال أفريقيا والنيجر، ‏بالإضافة إلى وكالات الأمم المتحدة المتخصصة ووكالة الاتحاد الأوروبي للجوء المنظم الرئيسي لهذا الحدث.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى