الهجرة وحقوق الإنسان

منظمات غير حكومية : إنقاذ الأرواح ليس أمراً اختيارياً

وكالة الغيمة الليبية للأخبار – روما.

 قالت منظمات غير حكومية إيطالية وأوروبية إن إنقاذ الأرواح ليس أمراً اختيارياً، داعية إلى الكف عن وقف نشاط سفن الإنقاذ.

وأوضحت منظمات (سي ووتش)، و(أوبن آرمز)، و(Mediterranea) وأطباء بلا حدود، في مذكرة مشتركة عشية اليوم الوطني لذكرى ضحايا الهجرة، أن الـ (200) شخص بين نساء ورجال وأطفال، والذين فقدوا حياتهم غرقاً في عرض البحر وفقًا لتقرير مشروع (Alarm Phone) الإنساني الأخير، هم دليل رهيب على أن الناس في وسط البحر الأبيض المتوسط ​​لا يزالون يموتون، أمام لامبالاة تامة من جانب الحكومات والمؤسسات.

وأشارت المنظمات غير الحكومية إلى أنه في الأسبوع نفسه لسقوط هؤلاء الضحايا، جاءت مقترحات المرسوم الجديد بشأن الهجرة في إيطاليا والميثاق الأوروبي الجديد للهجرة، الذي لم يتخذ خطوات تجاه الالتزامات بالإنقاذ في عرض البحر، لتضاف إلى الاستراتيجية الإيطالية لعرقلة سفن المجتمع المدني.

وأضافت المنظمات أنه بعد سبع سنوات من مذبحة (لامبيدوزا)، لا يزال البحر الأبيض المتوسط ​​من أكبر المقابر في العالم، ولا جدوى من وجود وسائل عسكرية إيطالية وأوروبية تنتشر حتى ميناء طرابلس، إن كانت عاجزة عن تجنب ذلك، كما أن حقيقة أن الرصد الجوي لطائرات الاستطلاع التابعة لوكالة (فرونتكس) ومهمة (إيريني) تستطيع مراقبة كل حركة تقع على الساحل الليبي، يسهل بشكل فعال الإعادة القسرية غير القانونية للأشخاص بالوكالة.

ولفتت المنظمات إلى أن المحاولات المحرجة، على الرغم من الآراء المخالفة لقرارات الأمم المتحدة، والأدلة التي جمعتها منظمة العفو الدولية وغيرها، لجعل خفر السواحل الليبي سلطة شرعية قادرة على الإنقاذ مع احترام الحياة والكرامة الإنسانية، لا جدوى منها.

واختتمت المنظمات بالقول نعلم جميعًا أنه لا يساعد، بل يعتقل ويعيد قسراً إلى مراكز الاحتجاز في ليبيا كل من يركبون البحر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق