الهجرة وحقوق الإنسان

مهاجرون غير نظاميون يتوسدون الرصيف على بعد أمتار من مقر المجلس الرئاسي بطرابلس

وكالة الغيمة الليبية للأخبار – طرابلس.

فتح مركز أيواء الهجرة غير الشرعية أبو سليم أبوابه أمام قرابة (600) مهاجر من جنسيات أفريقية مختلفة منهم (السودان، أريتريا) كانوا بداخله، وسمح لهم بالمغادرة حيث يتواجدون حالياً بـ (طزيق السكة) يتوسدون الأرصفة أمام مركز الأيواء وعلى بعد (100) متر من مقر المجلس الرئاسي وحكومة الوفاق الوطني.

حيث يشير القائمون على مراكز الإيواء لأن الحال أشتد بهم والوضع متدهور ولم يعد بإمكانهم أن يقدموا لهم شيء، في ظل ظروف الحرب التي تعيشها العاصمة طرابلس، أضف إلى توقف المساعدات المحتشمة مؤخراً من المنظمات المسؤولة عن تقديم الدعم الإنساني والصحي للمهاجرين.

وقال أحد المهاجرين ويدعى”عبد السلام” وهو من دولة أريتريا أثناء لقاءه مع مراسل وكالة الغيمة الليبية، لقد خرجنا من مركز أيواء الهجرة أبو سليم، نتيجة سوء أوضاعنا، فنحن بقينا سنة ونصف بمركز الإيواء، ومسجلين لدى المنظمة الدولية للهجرة ولكنهم لم يفعلوا أي شيء، حتى المأكل والمشرب لا يوجد، لا تتوفر سُبل النظافة الشخصية، يوجد بيننا من هو مصاب بأمراض نفسية، اضافة لأصابة (65) شخص بمرض الدرن والمنظمات لم تقدم أي شيء، وها نحن لنا ثلاثة أيام مُنذ خروجنا من أبو سليم موجودين بالشارع ولا أحد قدم لنا حلول.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق