شؤون سياسية

سلامة: الاستهداف العشوائي لأماكن سكن أو سفر المدنيين يعد من جرائم الحرب

وكالة الغيمة الليبية للأخبار – طرابلس.

استقبل وزيري المواصلات والداخلية بحكومة الوفاق الوطني بمطار معيتيقة ظهر يوم الثلاثاء، مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا “غسان سلامة” حيث عُقدت جلسة مُغلقة حول ما يتعرض له مطار معتيقة في الأونة الأخيرة من قصف وإصابة المدنيين والعاملين به، بحضور مديري شركات الطيران الليبية ومصلحة الطيران ووكيل وزارة المواصلات.

وقال وزير المواصلات المفوض”ميلاد معتوق” عقب انتهاء الاجتماع وبحضور وسائل الإعلام المختلفة، لقد تحدثنا في الاجتماع مع المبعوث الأممي حديث صريح يُنبيء بالتفاؤل ومن خلال مسؤوليته طلبنا منه أن ينقل للمجتمع الدولي هذه المشاكل وما نشعر به من آلام في الاستمرار باستهداف مرفق مدني مثل مطار معيتيقة فهو مرفق مخصص لحركة دخول وخروج الليبيين وغير الليبيين لأغراض متعددة سواء للسفر أو السياحة أو عدة أمور أخرى، وتوقفها عن التشغيل يُربك المشهد، منوهاً إلى أن المطلوب من المجتمع الدولي الوقوف مع ليبيا بمسؤوليته فهناك مسؤولية أخلاقية وتاريخية تجاه الشعب الليبي .

وذكر المبعوث “سلامة” في كلمته قائلاً، في الواقع أننا كُنا على ثواني أو دقائق من كارثة كانت ستحصل لولا إرادة الله، ولا يمكن لمطار معيتيقة أن يعيش مع هذا الهلع كُل يوم، وهو أمر غير طبيعي وغير قانوني، لأن أستهداف عشوائي لأماكن تواجد مدنيين سكن أو سفر هو من جرائم الحرب التي لا تزول بالتقادم، لذلك فأن هذا النوع من الأمور ستبقى التحريات عليه (نوع السلاح، مصدر السلاح، من أطلق النار) جميع هذه الأمور إلى مالا نهاية، وأننا سنحيل هذا إلى المدعي العام في المحكمة الدولية ومجلس الأمن الدولي ولجنة الخبراء التابعة لمجلس الأمن .

وأضاف”سلامة” هناك حق يكفله القانون هو حق الانتقال والتنقل داخل وخارج الأراضي الليبية وهو حق لا يمكن لأي أحد خرقه أو يمنعه، وبالتالي فأن القصف العشوائي الذي حصل يوم السبت وكاد يودي بحيات المئات من الناس أمر بالضرورة مُدان وغير مقبول ونحن سنبلغ به كل الأعضاء بمجلس الأمن والمحكمة الجنائية الدولية. كما قام المبعوث الأممي ووزيري المواصلات والداخلية ومرافقيهم بجولة ميدانية داخل المطار، أطلعوا من خلالها على الطائرة التي أصابتها القذائف والأضرار التي تعرضت لها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق