شؤون سياسية

مؤتمر صحفي لعدد من وزراء حكومة الوفاق حول اخر المستجدات بطرابلس

وكالة الغيمة الليبية للأخبار- طرابلس.


عُقد عشية يوم الأثنين بمقر رئاسة الوزراء بطرابلس، مؤتمر صحفي حول أخر مستجدات الهجوم الحاصل على مدينة طرابلس، ضم كلاً من وزراء الخارجية والداخلية والتعليم ووكيل وزارة الصحة و ومدير مركز الطب الميداني ورئيس مجلس إدارة الشركة العامة للكهرباء، والذين قدموا توضيحات عن مجريات الامور من الجوانب السياسية والامنية والتعليمية والطبية واحصائيات القتلى والجرحى، اضافة لوضع الشبكة العامة للكهرباء وتأثيرات مجريات الأحداث الحالية عليها.
ومن أبرز النقاط التي ذكرها وزير الخارجية “الطاهر سيالة”، هناك اعتداء تم على ساكني المدينة المدنيين استُعملت فيه الاسلحة الثقيلة والطائرات، دون الالتفات للاتفاقيات والاعراف الدولية، موضحاً بان الخارجية تواصلت مع نظراءها في الدول الكبرى وتم توجيه رسالة إلى رئيس مجلس الأمن الدولي ووضع صورة ما يحدث بطرابلس وللمدنيين من قتل ونزوح وتشريد للسكان وزرع الخوف ونشر الرعب بينهم، وتدمير بيوتهم والممتلكات العامة واستهداف المطار، مطالباً التدخل لإيقاف هذه الحرب وتحمل مسؤوليته تجاه ما تشهده مدينة طرابلس وما يطال الابرياء.

كما قال وزير الداخلية”فتحي باشاغا”، في كلمته أن هذا الهجوم عرض ارواح المواطنين الابرياء للخطر وتسبب في زهق للارواح وخسائر في الاملاك، ذاكراً أن الوزارة قامت بإعتماد خطة أمنية بالتعاون مع كافة الاجهزة الامنية داخل المدينة للمحافظة على استتباب الأمن.
وأكد وزير التعليم” عثمان عبدالجليل”، بأن الدراسة توقفت في عدة مدارس بمناطق (غريان، العزيزية، النواحي الأربعة، تاجوراء)، والتي استخدم بعضها كملاجئ للنازحين، وهذا الأمر له مؤثراته وتبعياته على العملية التعليمية، منوهاً للقصف الذي تم على مخازن الكتب الرئيسية في عين زاره وإتلاف قرابة (5) مليون من الكُتب المخزنة كأحتياطي أضافة لمستلزمات وادوات التفتيش التربوي والامتحانات، والذي بتالي سيؤثر بشكل كبير على العملية التعليمية .
 كما طمأن وكيل عام وزارة ا الصحة “محمد عيسى”، الجميع بأن المستشفيات تسير بشكل جيد في هذا الوقت الصعب، بإطار الخطة المُعدة لمواجهة هذه الأزمة، وأن استعداداتها في كل المناطق باستثناء التي لم يتم التمكن من الوصول لها مثل مستشفى (غريان، واسبيعة)، موضحاً أحصائية للقتلى والجرحى التي بلغت (76) قتيل و (475)جريح .
أما بالنسبة لرئيس مجلس إدارة الشركة العامة للكهرباء”عبد المجيد حمزة” فقد أوضح في مستهل حديثه بأن الشركة تعرضت لمشاكل فنية نتيجة الاشتباكات مما ادت الى حدوث إظلام تام في بعض المناطق، وهذا يحدث نتيجة لوجود خطوط نقل الكهرباء في مناطق الاشتباكات الممتدة من العزيزية غرباً إلى غاية مناطق وادي الربيع وعين زاره، مشيراً إلى أنه هناك بعض المناطق ماتزال في إظلام تام لعدم قدرة الفنيين على إعادة الخدمة نتيجة تواصل الاشتباكات وعدم استطاعتهم الوصول لتلك المناطق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق