شؤون سياسية

منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة تواصل دوراتها التدريبية مع شركائها في ليبيا

وكالة الغيمة الليبية للأخبار – بنغازي.

واصلت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة برنامجها التدريبي حول الرصد الوبائي للأمراض المشتركة بين الإنسان والحيوان، الذي تنفذه في إطار مشروع المساعدة الطارئة للتصدي للأمراض الحيوانية في دولة ليبيا بالتعاون مع شركائها المحليين.

وضمن البرنامج نظمت جامعة طرابلس بالتعاون مع المركز الوطني للصحة الحيوانية التابع لوزارة الزراعة والثروة الحيوانية والموارد البحرية الليبية، ورشة عمل تدريبية لمجموعة من الأطباء البيطريين في مدينة بنغازي خلال شهر مارس، حول الرصد الوبائي للأمراض المشتركة مثل مرض أنفلونزا الطيور شديدة الضراوة ، وداء الكلب وحمى الوادي المتصدع، كما تناولت الورشة الممارسات الجيدة لإدارة الطوارئ والاتصال في الصحة الحيوانية.

شارك في الورشة التي استمرت ثلاثة أيام ممثلون عن مكاتب الصحة الحيوانية في كل من بنغازي والمرج والابيار وسلوق وقمينس وأجدابيا وزله.

و ذكر رئيس لجنة إدارة المركز الوطني للصحة الحيوانية “زكريا الختال” ان ورش العمل هذه تندرج ضمن البرنامج التدريبي الذي يستهدف خمس مناطق في ليبيا وهي بنغازي ودرنة وسرت وسبها وطرابلس، وذلك في إطار التعاون مع منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة  بهدف تدريب قرابة (80) من الأطباء والمساعدين البيطريين . كما يشمل البرنامج تنظيم خمس ورش تدريبية توعوية لقرابة ثلاثين طبيباً بيطرياً وسيقوم كل طبيب متدرب بدوره بتنظيم لقاءات توعوية لأطباء بيطريين آخرين ومزارعين ومستهلكين. 

واضاف “الختال” سيقوم المتدربون بتنفيذ برنامج وقائي لتلقيح الحيوانات ضد داء الكلب وإجراء مسوحات ميدانية لأنفلونزا الطيور وحمى الوادي المتصدع لرصد ومراقبة هذه الأمراض الحيوانية المشتركة التي تهم الصحة العامة والصحة الحيوانية. ونتيجة لهذه المسوحات سيتم تدريب (20) طبيباً بيطرياً على الاختبارات السريولوجية وعلى كيفية تحليل العينات وقراءة النتائج.

من جهته أشاد مسؤول مكتب منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة في ليبيا “محمد العنسي” بأهمية الشراكة بين المنظمة وجامعة طرابلس والمركز الوطني للصحة الحيوانية، وتعاونهما من اجل تحقيق أهداف هذا المشروعودورهما الفعال والهام في تنفيذ أنشطته ضمن المشروع الممول من صندوق الأمم المتحدة للطوارئ، وهي تؤكد بوضوح التزامنا بمكافحة الامراض الحيوانية المعدية للإنسان، والأمراض العابرة للحدود.

ومن المقرر أن تستمر أنشطة مشروع المساعدة الطارئة للتصدي للأمراض الحيوانية حتى شهر يونيو2019، وتشمل مجموعة الدورات التدريبية للأطباء البيطريين والمزارعين، بالإضافة إلى حملات توعية بمخاطر هذه الأمراض وحملات تلقيح وقائي للكلاب حول داء الكلب، ومسوحات ميدانية حول انفلونزا الطيور وحمى الوادي المتصدع.

يذكر أن مدينة طرابلس استضلفت خلال شهر فبراير الماضي ورشة عمل مماثلة بمشاركة مكاتب الصحة الحيوانية في كل من طرابلس والزاوية وصرمان وصبراتة والعجيلات والجميل وزواره وجنزوروالجفارة وقصر بن غشير وتاجوراء وترهونة ومسلاته والخمس، وذلك لرفع كفاءة الأطباء البيطريين والارتقاء بمستوى الخدمات البيطرية في مكافحة الأمراض والترصد الوبائي والممارسات الجيدة في إدارة الطوارئ والتواصل في مجال الصحة الحيوانية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق