شؤون سياسية

وزيرة الخارجية تدعو دول الجوار لدعم وتبني مبادرة استقرار ليبيا والمشاركة في المؤتمر الدولي أواخر سبتمبر القادم

وكالة الغيمة الليبية للأخبار – طرابلس.

دعت وزيرة الخارجية والتعاون الدولي “نجلاء المنقوش” دول جوار ليبيا لدعم وتبني مبادرة استقرار ليبيا، والمشاركة في المؤتمر الدولي الذي ستنظمه ليبيا أواخر سبتمبر القادم، موضحة في كلمتها بالاجتماع الوزاري التشاوري لدول جوار ليبيا الذي انطلق بالجزائر العاصمةاليوم الإثنين، أن المبادرة بقيادة وتوجه ليبي وطني ودعم الأمم المتحددة والدول الشقيقة والصديقة لمساندة الليبيين الاختيار مصيرهم ومستقبلهم انطلاقا من مخرجات برلين .

وأشارت “المنقوش” إلى أن رؤية ليبيا لتحقيق الاستقرار من خلال المبادرة تتكون من مسارين هما المسار العسكري والأمني ، والمسار الاقتصادي، مضيفة بأن المسار الأمني والعسكري، يعد التحدي الأكبر الذي يواجه ليبيا اليوم، خاصة مع تقدمها نحو الانتخابات الوطنية العامة، وهو ما يتطلب وبدعم من شركاء ليبيا وحلفائها العمل على توحيد الجيش الليبي تحت قيادة واحدة لإعلاء السيادة الليبية ، ودمج المجموعات المسلحة ، وتأهيلها أمنيا او مدنيا ، وكذلك انسحاب المرتزقة والقوات الأجنبية الذي يشكل استمرار وجودهم تهديدا ليس فقط لليبيا ، بل للمنطقة بأسرها ، بالإضافة الى تأمين وحماية الحدود الليبية لمنع الظواهر الهدامة كالهجرة غير الشرعية ، والاتجار بالبشر ، والجريمة المنظمة ، والتهريب .

وأكدت الوزيرة في كلمتها على أن الهدف من مبادرة استقرار ليبيا هو وضع الآليات التنفيذية الضرورية لتحقيق الاستقرار في ليبيا، موضحة بأن من بين أهداف المبادرة دعم ومساندة السلطات الليبية في تنفيذ خططها السياسية والأمنية والاقتصادية والمالية، وفي سبيل أن تمتلك ليبيا زمام المبادرة، داعية دول جوار ليبيا الممثلين لبلدانهم في هذا الاجتماع إلى مساندة ودعم ليبيا لتنظيم مؤتمرا تشاوريا على مستوي وزاري بليبيا وبمشاركة الأمم المتحدة وكل بلدان جوار ليبيا والدول الفاعلة في الملف الليبي نهاية شهر سبتمبر .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى