شؤون سياسية

الوطنية لحقوق الإنسان تطالب داخلية وخارجية الوفاق بتحمل مسؤوليتها أمام حادثة اختطاف عمال تونسيون في مدينة الزاوية

وكالة الغيمة الليبية للأخبار- طرابلس.

ذكرت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا أنها تتابع بقلق بالغ وعن كثب حادثة اختطاف 14 مواطن تونسي عندما كانوا في طريقهم إلى عملهم بمصفاة نفط في الزاوية غرب طرابلس، من قبل مجموعة مُسلحة بمدينة الزاوية من أجل المقايضة بشخص ليبي محتجز في تونس على ذمة قضية تجارة مخدرات.

و في هذا السياق أوضحت اللجنة الوطنية أنها على تواصل مباشر مع الجانب التونسي من خلال المرصد التونسي لحقوق الإنسان فيما يخص شؤون المواطنين الليبيين والتونسيين في البلدين.

وطالبت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، السلطات الليبية المتمثلة في وزارة الداخلية ووزارة الخارجية بحكومة الوفاق الوطني، بتحمل مسؤولياتها القانونية في ضمان حماية وسلامة الأجانب المقيمين والعاملين على الأراضي الليبية و كذلك سرعة التدخل لإطلاق سراح العُمال التونسيون المحتجزين بمدينة الزاوية ، وفتح تحقيق في واقعة الاختطاف وتحديد الطرف المسؤول عنها بشكل مباشر، وضمان تقديم الجناة الذين يقفون وراء التدبير والتخطيط لهذه الواقعة للعدالة.

وأعتبرت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا أن هه التصرفات لاتمثل الشعب الليبي الذي يحمل مشاعر أخوية كبيرة للشعب التونسي الشقيق، مؤكدة على عمق العلاقات التي تربط بين ليبيا وتونس وحرصها على المُحافظة على استقرارها، محذرة في الوقت ذاته من تبعيات مثل هذه الأعمال الخارجة عن القانون.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى