الأمن والقضاء

المنظمة العربية لحقوق الإنسان تدعو لوقف إطلاق النار بمنطقة صلاح الدين وتحمل حكومة الوحدة الوطنية مسؤولية حماية المدنيين

وكالة الغيمة الليبية للأخبار – طرابلس.

دعت المنظمة العربية لحقوق الانسان لوقف إطلاق النار في منطقة صلاح الدين جنوب طرابلس، معبرة عن عميق قلقها ازاء القتال صباح اليوم الجمعة 3 سبتمبر 2021 في تلك المنطقة ومحيطها، بين قوة دعم الإستقرار التابعة للرئاسي و اللواء (444) قتال منطقة طرابلس العسكرية التابع لرئاسة الأركان .

وأعربت االمنظمة عن أسفها لعجز حكومة الوحدة الوطنية عن ضبط تحركات تلك التشكيلات المسلحة داخل الأحياء المكتظة بالمدنيين، مشددة على أن ضمان سلامة المدنيين هو مسؤولية حكومة الوحدة الوطنية، مؤكدة أن تجدد النزاعات المسلحة في أكثر من منطقة خلال الأسابيع الماضية يشكل خطراً داهماً على سلامة مئات الآلاف من المدنيين داخل عدد من تلك المدن نتيجة لأستخدام أنواع متعددة من الأسلحة المتوسطة والثقيلة .

المنظمة وصفت تجدد هذه الأعمال القتالية بين الفترة والأخرى داخل الأحياء المدنية بما يمكن إدراجه تحت جرائم الحرب، التي يجب التحقيق فيها لأنها تخالف صراحة اتفاقية جنيف الرابعة، التي تقضي بضرورة تجنيب المدنيين مخاطر الاقتتال في حال النزاع داخل حدود الدولة الواحدة، موضحة أن استعمال الأسلحة داخل المدن سواء لغرض تدمير مواقع معادية، أم لخلق حالة من الرعب بين السكان المدنيين لأغراض عسكرية أو سياسية، يعتبر مسوغًا لإدراج فاعليه ضمن مجرمي الحروب، ويمكن المطالبة بمحاكمتهم على المستوى الدولي .

يذكر أن مستشفي الخضراء ومركز طرابلس الطبي قد أعلنا الاستنفار الكامل للطواقم الطبية التابعة لهما نتيجة اشتداد حدة القتال بالقرب منها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى