السياحة والآثار

المسجد العتيق من الشواهد التاريخية في قرية القراية

وكالة الغيمة الليبية للأخبار – بنت بية.

يعتبر المسجد العتيق بقرية القراية من الشواهد الضاربة فى التاريخ، إذ شيد في العام (1763)، وظل مقصدا لأهالي القرية وزائريها كونه تقام فيه المناسباب الدينية والاجتماعية إلى يومنا هذا.

وتتوسط المسجد مزارع النخيل التي تعكس إهتمام القرية الجديدة بأجود أنواع التمور، كما يتميز بطراز معماري مرت عليه عدة إصلاحات وأعمال ترميم، حيث تقام فيه الصلوات الخمس وتعليم القرآن الكريم وإشهار عقود الزواج، إذ يظل مكانا للترويح عن النفس والتماس أصالة الأجداد.

وتزخر منطقة وادي الحياة بالعديد من المساجد العتيقة التي تم تشييدها عبر فترات زمنية متلاحقة، ومن بينها مسجد القراية الذي مر على تأسيسه أكثر من (250) عاما، ولازال سكان القرية يحافظون على قيمته المعمارية إلى يومنا هذا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى