السياحة والآثار

مصيف قمينس ثمان سنوات من الإهمال

وكالة الغيمة الليبية للأخبار – قمينس.

 يعاني مصيف قمينس من الإهمال بعد ثمان سنوات من أحداث فبراير 2011 حيث تحول في تلك الفترة إلى ثكنات عسكرية، وتعرض بعدها المصيف للنهب والدمار وإتلاف محتوياته من قبل بعض الخارجين عن القانون.

 ولم يتلقي مصيف قمينس الاهتمام والعناية طيلة الثمان سنوات الماضية رغم مطالب الأهالي المتكررة لصيانة المكان الذي يعد المتنفس الوحيد لأهالي قمينس وضواحيها حيث كان هذا المصيف منتجع سياحي ومكان لاستقطاب العائلات.

ورغم تذمر الكثير من زوار المصيف لتحوله لأطلال وبقايا والحال الذي آل إليه وعدم الإهتمام بهذه الأماكن التي تعد مكان ترفيهي ومتنفس للأفراد وللعائلات خلال فصل الصيف وممارسة الرياضات الشاطئية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق