السياحة والآثار

إحياء اليوم العالمي لمكافحة الاتجار غير المشروع للممتلكات الثقافية بطرابلس

وكالة الغيمة الليبية للأخبار – طرابلس.

أحيت اللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم ومصلحة الآثار يوم الاثنين اليوم العالمي لمكافحة الاتجار غير المشروع للممتلكات الثقافية في الذكرى الخمسين له.

وقامت اللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم بتسليط الضوء على اتفاقية حظر تصدير واستيراد ومنع الاتجار بالممتلكات الثقافية، بطرق غير مشروعة لسنة (1970)، ثم تلاها عرض للمندوبية الليبية لدى منظمة اليونيسكو حول محاولات استرجاع القطع المهربة إلى بيئتها الأصلية في ليبيا.

وقدمت مصلحة الأثار عرضا تضمن الجهود التي بُذلت في استرجاع الممتلكات الثقافية، وأبعاد تجارة الآثار الليبية في أوروبا، إضافة إلى عرض لجهاز الشرطة السياحية وحماية الآثار أوضحت من خلاله دور الجهاز في الحماية الأمنية للممتلكات الثقافية.

وقال رئيس مصلحة الآثار “محمد الشكشوكي” لوكالة الغيمة الليبية للأخبار، ليبيا تعتبر من أوائل الدول التي وقعت على هذه الاتفاقية في (14) نوفمبر، والعالم يحتفل بالعيد الفضي لهذه الاتفاقية.

وأشار “الشكشوكي” إلى أن ظاهرة تجارة الآثار غير المشروعة، تزايدت في الآونة الأخيرة وأصبحت مقلقة، واجتاحت كل دول العالم وصُنفت في خطورتها كجرائم المخدرات والسلاح، وارتبطت في أحيان كثيرة بتمويل منظمات إرهابية، وأصبح العالم يحارب هذه الظاهرة بقوة لإرجاع الممتلكات الثقافية إلى موطنها الأصلي وهو ما نادت بهِ الاتفاقية في الأساس، وتجفيف منابع الإرهاب والحد من خطورته حول العالم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق